"الجبهة الباردة" تضع أعطال عشرات ملايين الأمريكيين تحت رحمتها وإلغاء آلاف الرحلات الجوية

منذ 1 شهر 89

ألغت شركات طيران ما يقرب من ألفي رحلة جوية بالولايات المتحدة كان مقررا لها يوم الخميس ويوم الجمعة مما يربك خطط الآلاف للسفر لقضاء العطلات، مع تأثر مناطق شاسعة من البلاد بموجة من الطقس الشديد البرودة قبل عاصفة شتوية قوية.

وتتزامن الأحوال الجوية القاسية مع بداية موسم سفرٍ يتجه لأن يكون واحداً من بين أكثر مواسم السفر للعطلات ازدحاماً منذ عقود.

وتضرب موجة برد تعرف عملياً باسم "الجبهة الباردة" [أو الانفجار القطبي - Artic Blast] الولايات المتحدة حالياً من الساحل الغربي إلى الشرقي، وأجبرت السلطات على إصدار تحذيرات في أكثر من عشرين ولاية حتى الآن. 

ومن المتوقع أن يرافق الجبهة الباردة موجة قوية من تساقط الثلوج وتكون الجليد ورياح قوية، ما يعقد المهمة أكثر على شركات الطيران. 

ووفقا لموقع فلايت أوِير لتتبع حركة الطائرات فقد بلغ إجمالي عمليات الإلغاء داخل الولايات المتحدة أو إليها أو منها 1239 عند الثامنة صباحاً بتوقيت شرق الولايات المتحدة ليوم الخميس، فيما أُلغي 699 رحلة إضافية ليوم الجمعة.

وتأثر موسم العام الماضي بتفشي كوفيد-19 بين الأطقم مما أجبر شركات طيران على إلغاء كثير من الرحلات الجوية.

وأعلنت شركات طيران أمريكية من بينها دلتا ويونايتد إيرلاينز وأمريكان إيرلاينز يوم الثلاثاء أنها ستلغي رسوم تعديل الحجوزات وفروق الأسعار للركاب في عدد من المناطق المتضررة.

وذكرت أمريكان إيرلاينز يوم الأربعاء أنها تواصل مراقبة العاصفة الشتوية، التي من المتوقع أن تؤثر على مطارات الغرب الأوسط والشمال الشرقي والساحل الشرقي خلال أيام.