التنسيقية تنظم ورشة عمل عن معوقات عمل المجتمع المدنى ودوره فى مواجهة التحديات

منذ 1 سنة 156

نظمت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ورشة عمل عن "معوقات عمل المجتمع المدنى ودوره فى مواجهة التحديات".

تناولت الورشة، مناقشة أربعة محاور وهى، المعوقات والتحديات المتعلقة بإجراءات التأسيس، والمعوقات المتعلقة بحرية ممارسة النشاط، وكذلك معوقات الحصول على التمويل والتبرعات، ومعوقات حدود تدخل الجهات الإدارية فى عمل مؤسسات المجتمع المدنى.

وخرجت الورشة بعدة توصيات أبرزها تدريس دور المجتمع المدني في مناهج التعليم، ونشر ثقافة أهمية العمل المدنى والتطوعي، تشجيع المؤسسات والشركات الاستثمارية للتوسع في المشروعات التنموية، فضلاً عن تخصيص مساحة في الإعلام للتوعية المستمرة بضرورة وأهمية العمل المدنى، وتخفيض الضرائب علي مؤسسات المجتمع المدني.

كما أوصت بضرورة وضع آليات للتمويل الجماعى، ومراجعة بعض المواد فى القانون 149 لسنة 2019 بشأن تنظيم ممارسة العمل الأهلي، واللائحة التنفيذية وحذف المادة 15.

أدار الجلسة أسامة بديع، وماجد الفقى عضوا التنسيقية، وشارك في الورشة النائب محمود تركى، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ومن أعضاء التنسيقية تقي شاهين، على هلال، محمد طه الموسى، شيماء الأشقر، ماهر الفضالى، سامى أحمد، عبدالله عصام، آدم الطوخي. 

وشارك أيضاً من الأحزاب السياسية والجامعات كل من محمد السيد مصطفى، كريم سالم، هاله يوسف عبد المولى، حازم الملاح، محمود صافى، محمود محمد حسين، محمد إيهاب محمد، كنزى هانى عبد اللاه، ياسمين عبد السلام، سهيلة إبراهيم، هاجر أشرف أمين، نوران عبد الناصر، أماني السيد حسين، رقيه سامى، إيمان فارس، هبه حمدى، الشيماء محمود، لانا أشرف، نجلاء الجزار، مؤمن محمد، شادى مشرف، سامح لطفى، سارة الجوهرى، رامى عاصم، أحمد عبد القادر.

وتأتي تلك الورشة إيماناً من التنسيقية بأهمية المجتمع المدني ودوره المحوري في مواجهة التحديات التي تواجهها الدولة وما يمثله هذا الموضوع من أهمية، في إطار سلسلة اللقاءات والورش التي تنظمها حول الحوار الوطني والتي تتناول من خلالها كافة الموضوعات والقضايا الشائكة التي تشغل المجتمع والرأي العام ليتم مناقشتها في وجود خبراء ومتخصصين للخروج بتوصيات يتم عرضها على لجان الحوار الوطني.