التاريخ والجغرافيا على صفيح ساخن

منذ 2 أشهر 50

نتابع الآن على مواقع التواصل الاجتماعي ما يجري من تناقض في الآراء، حول مسلسل «الضاحك الباكي»، إخراج محمد فاضل، والذي يتناول حياة نجيب الريحاني، أحد أهم أساطين الكوميديا الذين أسعدوا الملايين، ولا تزال أفلامه تعد من المصادر الطبيعية للبهجة، أقصد -قطعاً- القليل الذي تبقى منها، أغلبها غير صالح للعرض هندسياً، والقسط الوافر منها لم يتم في التوقيت المناسب «ترميمه»، ويبقى في مكانة مميزة بالذاكرة، أشهرها «غزل البنات» الذي شارك ليلي مراد بطولته، فهو الأكثر نجاحاً، واحتل قبل أكثر من ربع قرن المركز «العاشر»، ضمن استفتاء أفضل مائة فيلم قدمتها السينما المصرية طوال تاريخها.
عندما يُقيّم شريط درامي لفنان له تاريخ حافل، ويُذكر بعض من السلبيات، هل يعني ذلك إهانة لتاريخه؟
إنها واحدة من المغالطات التي يتم ترويجها، بحسن أو بسوء نية، التاريخ يظل محتفظاً بكل إنجازات المبدع.
والمخرج محمد فاضل الذي ابتعد عن الساحة نحو عشر سنوات، له في رصيده عديد من المسلسلات الناجحة التي عبرت حاجز الزمن، وصارت تُشكل أعمدة راسخة في أرشيف الشاشة الصغيرة المصرية.
حالة المسلسل الأخير خيبت التوقعات، فهل يشفع له التاريخ لكي نتغاضى عن تراجعه في آخر أعماله؟
أتذكر أن يوسف شاهين قدم عام 2001 فيلم «سكوت ح نصور» ولاقى رفضاً وسخرية، إلا أنه بعد ذلك أخرج أفلاماً شاركت في مهرجانات دولية: «كان»، و«فينسيا»، مثل «إسكندرية نيويورك»، و«هي فوضى».
في البداية، دافع يوسف شاهين بضراوة عن «سكوت ح نصور»، وبعد عام أو اثنين، عندما تبددت مساحات الغضب، وتأمل بعين محايدة الشريط، أعلن في عديد من أحاديثه المسجلة أن الفيلم الذي يتمني إلغاءه من تاريخه هو «سكوت ح نصور».
وعندما نقيم الآن إنجاز يوسف شاهين على الشاشة الفضية، فمن المؤكد سوف نتجاوز عن عدد آخر أيضاً من الأفلام دون المستوى. وهو ما ينطبق في مختلف أنماط الإبداع على عديد من الكبار الذين أثروا حياتنا، وكالعادة تسقط بعض الأعمال الفنية.
لا يمكن لقصيدة أو لوحة أو فيلم أو أغنية تمتلك مقومات الجمال، أن ينال منها مقال أو رأي. بعض الأعمال التي استقرت في الوجدان العربي، في بداية انطلاقها، وُجهت لها انتقادات قاسية، إلا أن الزمن قال كلمته لصالحها، مثل فيلم «المومياء» لشادي عبد السلام. لم يلقَ استحساناً عند بداية عرضه، وذلك قبل نحو نصف قرن من الزمان، وفي عام 2013 أجرى «مهرجان دبي السينمائي الدولي» استفتاء لأفضل 100 فيلم عربي، احتل «المومياء» المركز الأول.
الشريط الدرامي يملك أسلحة للدفاع عن بقائه، ولو عدت للأرشيف فلن تجد أن شادي قد تورط في معركة أو استخدم أسلحة غير مشروعة، أو تجاوز في حق منتقديه. ألقى كل ذلك في ملعب الزمن الذي انحاز لفيلمه القادر على أن يحقق للسينما العربية -وليست فقط المصرية- مكانة خاصة عالمياً.
على الجانب الآخر، بدد عدد من صناع مسلسل «الضاحك الباكي» طاقتهم، ليس فقط في الدفاع، ولكن في وصف من يخالفهم الرأي بالمتربص والحاقد الذي يريد النيل من تاريخ مخرج المسلسل، أو بطلته فردوس عبد الحميد.
تاريخ الفنان لا يُقيّم بعمل فني واحد مهما بلغت رداءته، فلا تخلطوا أبداً بين التاريخ والجغرافيا.