الالتهابات أثناء الحمل هل تؤثر على الجنين وما هي أنواعها وأضرارها

منذ 2 أشهر 41

الالتهابات المهبلية واردة الحدوث لدى الكثير من الحوامل، ولكن الالتهابات أثناء الحمل هل تؤثر على الجنين وهل لها أضرار معينة، تعرفي على الإجابة عن تلك الأسئلة من خلال السطور التالية.

الالتهابات أثناء الحمل هل تؤثر على الجنين

تحدث الإلتهابات المهبلية في نسبة تصل إلى 85 في المائة من الحوامل حول العالم، فهو أمر ليس بالغريب، فإذا مرت الحامل بتجربة الإلتهابات المهبلية لمرة واحدة فلن يكون هناك ضرر على الجنين بنسبة كبيرة، بينما إذا تكررت الالتهابات، فهناك أضرار قد تلحق بالجنين.

أضرار الالتهابات على الجنين

  • تؤدي الالتهابات المهبلية إلى زيادة احتمالية حدوث الولادة المبكرة.
  • قد يتاثر الجنين بشكل مباشر من الالتهابات المهبلية للأم أثناء فترة الحمل، فيتعرض للتشوهات الخلقية.
  • بعض الأدوية التي تتلقاها الحامل خلال علاج الالتهابات المهبلية قد تؤثر على صحة الجنين.
  • أثبتت الأبحاث والدراسات الأخيرة أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات عانين أثناء فترة حملهن من الالتهابات المهبلية، يكونون هم الأكثر عرضة للإصابة بمشاكل تتضمن نمو المخ، والتي قد تؤدي إلى التأخر العقلي فيما بعد.
  • يعاني الأطفال المولودون لأمهات عانين من الالتهابات أثناء الحمل من مشاكل تتعلق بالذاكرة، وكذلك القدرة على التواصل مع الأشخاص الآخرين من حوله في السن الصغيرة.

أنواع الالتهابات المهبلية

هناك عدد من الالتهابات المهبلية التي يمكن أن تؤثر بشكل أو بآخر على الجنين:

  • عدوى فطرية: وهي الأكثر شيوعاً بين السيدات أثناء فترة الحمل، ويعود السبب الرئيسي في ذلك هو التغيرات الهرمونية التي تحدث للجسم خلال فترة الحمل، وهي الأقل ضرراً بين مسببات الالتهابات المهبلية ويمكن علاجها بكل سهولة في خلال أيام معدودة، وإذا تم إهمالها وعدم علاجها بطريقة صحيحة، فإن هناك احتمالية ولادة الطفل ببثور حول الفم، لن يمكن أن تسبب العدوى الفطرية للطفل مشاكل أكبر من التهابات الفم، إلا في حالة وحيدة وهي انتقال العدوى إلى الدم والتي ينتج عنها الولادة المبكرة أو صديد في كيس الجنين والتي قد يكون لها مضاعفات مثل التسمم الدموي للجنين، يحدث ذلك في حالات نادرة.
  • عدوى بكتيرية للمهبل:  وهي تتميز بوجود حكة شديدة وإفرازات ذات لون أصفر أو بني، مع وجود آلام مصاحبة أثناء التبول، وفي حالة عدم علاجها قد تؤدي إلى بعض المضاعفات مثل الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الجنين أثناء الولادة.
  • عدوى المسالك البولية: بسبب زيادة ضغط الجنين على المثانة البولية، تكون عدوى المسالك البولية شائعة بين الحوامل بسبب احتباس البكتيريا، تؤدي العدوى من هذا النوع إلى تسمم الدم لدى الجنين، أو حدوث بعض المشاكل الأخرى مثل قلة الصفائح الدموية أو انحلال الدم أو فقر الدم.
  • أسباب أخرى: مثل فيروس زيكا أو بكتيريا الليستريا أو مرض السيلان أو داء المقوسات، وهي حالات نادرة أو بسيطة جداً ولها تأثير سلبي على الجنين.

أضرار الالتهابات على الحامل

ذكرنا الآثار السلبية التي تظهر على الجنين بسبب التهابات الأم الحامل، ولكن يتبقى لنا أن نخبرك عن مضاعفات الالتهابات على الحامل نفسها، والتي تشمل:

  • بكتيريا المسالك البولية قد تنتقل إلى الكلى مسببة لك أضراراً بالكلى نفسها من التهابات وزيادة نسبة الأملاح والسموم، التي تؤدي في النهاية إلى زيادة احتمالية الإصابة بالفشل الكلوي.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض الحوض الالتهابية.
  • نقص المناعة والتعرض لأنواع أخرى من العدوى، خاصة أن مناعة الحامل تكون منخفضة بشكل طبيعي.
  • الولادة المبكرة وما يصاحبها من أضرار على صحة الأم والجنين بعد الولادة، حيث يكون منخفض الوزن والحجم.
  • قد تتعرض الحامل للإجهاض.

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

No votes so far! Be the first to rate this post.