اجتماع طارئ للاتحاد الأوروبي سيجمع وزيري خارجية إسرائيل وفلسطين

منذ 7 أشهر 72

أعلن مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أنه دعا وزيري الخارجية الإسرائيلي والفلسطيني لإلقاء كلمة أمام اجتماع طارئ لوزراء خارجية الكتلة الثلاثاء.

وقال بوريل إن وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين ونظيره الفلسطيني رياض المالكي دُعيا للمشاركة في محادثات حضوريا وعبر الفيديو بعد الهجوم المباغت لحماس.

ودان الاتحاد الأوروبي بشدة الهجوم الذي شنته حماس على إسرائيل لكنه بعث برسائل متضاربة بشأن مستقبل مساعداته التنموية للفلسطينيين.

مراجعة المساعدات التنموية الأوروبية المخصصة لفلسطين

ونفت بروكسل تصريحات أدلى بها مفوض الجوار أوليفر فارهيلي الاثنين بأن الاتحاد الأوروبي سيعلق على الفور "جميع المدفوعات" للفلسطينيين.

وقالت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي إنها تراجع مساعدات تنموية قيمتها مئات الملايين من اليورو من الاتحاد الأوروبي، أكبر مانح للفلسطينيين، لكن هذه المدفوعات لم يتم تعليقها.

وقالت المفوضية الأوروبية إنها تتحقق مما إذا كان التمويل يمكّن بشكل غير مباشر "أي منظمة إرهابية من تنفيذ هجمات ضد إسرائيل".

وأوضحت أن المساعدات الإنسانية الطارئة مستمرة في التدفق إلى الفلسطينيين.

دول الاتحاد الأوروبي منقسمة بشأن مساعدات التنمية للفلسطينيين.

وقالت ألمانيا إنها علقت مؤقتا مساعداتها التنموية للفلسطينيين، بينما أعلنت فرنسا أنها تعارض وقف مساعدات الاتحاد الأوروبي.

ويتواجد بوريل وعدد من وزراء الخارجية الأوروبيين حاليا في العاصمة العمانية مسقط لعقد اجتماع مقرر منذ فترة طويلة مع نظرائهم الخليجيين.

وتصاعدت المخاوف من اندلاع نزاع إقليمي وسط توقعات بتوغل بري إسرائيلي وشيك في قطاع غزة.

وارتفع عدد القتلى في إسرائيل إلى أكثر من 900 شخص في أسوأ هجوم في تاريخ البلاد، في حين أفاد مسؤولون في غزة أن 687 شخصا قتلوا حتى الآن في عمليات قصف إسرائيلية انتقامية.

وقالت إسرائيل الثلاثاء إنه تم العثور على جثث 1500 من نشطاء حماس في مناطق قريبة من غزة.