اجتماع العقبة: اتفاق على ضرورة خفض التصعيد ووقف إقامة بؤر استيطانية لمدة 6 أشهر

منذ 1 سنة 167

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكدت إسرائيل والسلطة الفلسطينية ضرورة خفض التصعيد، واستعدادهما للعمل على وووقف الإجراءات الأحادية الجانب، وتعليق إقرار إنشاء بؤر استيطانية جديدة لمدة 6 أشهر، حسب بيان مشترك صادر عن الأطراف المشاركة في اجتماع برعاية أردنية.

واجتمع مسؤولون رفيعو المستوى من الأردن ومصر وإسرائيل والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة في العقبة، الأحد. وستجتمع الأطراف الخمسة مرة أخرى في منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر في مارس/ آذار المقبل "لتحقيق أهداف" البيان المشترك الذي أعلنته وزارة الخارجية الأردنية.

وقال البيان إنه بعد مناقشات شاملة وصريحة، أعلن المشاركون في الاجتماع ما يلي:

1. أكد الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي التزامهما بجميع الاتفاقات السابقة بينهما، والعمل على تحقيق السلام العادل والدائم. وجددا التأكيد على ضرورة الالتزام بخفض التصعيد على الأرض ومنع المزيد من العنف.

2. أكد الأطراف الخمسة على أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الأماكن المقدسة في القدس قولاً وعملاً دون تغيير، وشددوا في هذا الصدد على الوصاية الهاشمية/ الدور الأردني الخاص.

3. أكدت الحكومة الإسرائيلية والسلطة الوطنية الفلسطينية استعدادهما المشترك والتزامهما بالعمل الفوري لوقف الإجراءات الأحادية الجانب لمدة 3-6 أشهر.

ويشمل ذلك يشمل التزاماً إسرائيلياً بوقف مناقشة إقامة أي وحدات استيطانية جديدة لمدة 4 أشهر، ووقف إقرار أي بؤر استيطانية جديدة لمدة 6 أشهر.

4. اتفقت الأطراف الخمسة على الاجتماع مجددا في مدينة شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية في شهر آذار المقبل لتحقيق الأهداف المذكورة أعلاه.

5. واتفق المشاركون أيضاً على دعم خطوات بناء الثقة، وتعزيز الثقة المتبادلة بين الطرفين من أجل معالجة القضايا العالقة من خلال الحوار المباشر. وسيعمل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي بحسن نية على تحمل مسؤولياتهم في هذا الصدد.

6. تعتبر الأردن ومصر والولايات المتحدة هذه التفاهمات تقدمًا إيجابيًا نحو إعادة تفعيل العلاقات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وتعميقها، وتلتزم بالمساعدة على تيسير تنفيذها وفق ما تقتضيه الحاجة.

7. شدد المشاركون على أهمية لقاء العقبة، وهو الأول من نوعه منذ سنوات. واتفقوا على مواصلة الاجتماعات وفق هذه الصيغة، والحفاظ على الزخم الإيجابي، والبناء على ما اتفق عليه لناحية الوصول إلى عملية سياسية أكثر شمولية تقود إلى تحقيق السلام العادل والدائم.

8. شكر المشاركون الأردن على تنظيم واستضافة هذا الاجتماع وعلى جهوده لضمان تحقيق نتائج إيجابية. كما شكروا مصر على دعمها ودورها الأساسي ومشاركتها الفاعلة. كما شكروا الولايات المتحدة على دورها المهم في الجهود المبذولة للتوصل إلى تفاهمات أدت إلى هذا الاتفاق اليوم، مؤكدين على دورها الذي لا غنى عنه في جهود منع التدهور وإيجاد آفاق للسلام.