إيران... العمامة والحجاب

منذ 1 سنة 171

الملابس لها وظائف تتجاوز مجرد ستر الجسد وصونه من الحر والقر، أو تزيين المظهر، للنساء وحتى للرجال، الملابس تصبح في كثير من الأحوال رسالة ثقافية وسياسية.
هذا الأمر ينطبق على «كل» الحضارات والثقافات والديانات، والأحزاب غير الدينية أيضاً ذات المضامين القومية الفاشية أو الشيوعية الثورية الأممية.
الأنظمة ذات الطبيعة الشمولية، التي تريد أن تهندس حياة الفرد في كل تفاصيلها، تعلي من موضوع اللباس، وما الشرارة التي انطلقت منها هبة الشعب الإيراني، إلا بسبب الاعتراض على هيئة حجاب الفتاة الإيرانية مهسا أميني من طرف شرطة الأخلاق الإيرانية.
دخلت هبة الشعب الإيراني أسبوعها السابع على النظام الخميني اليوم، وما زالت تترى، والحرس الثوري يشحذ سيوفه ويبرد مخالبه حتى يفترس اللحم الإيراني المدني الغاضب.
كل يوم يزيد في المواجهة، يعني تصعيد المطالب الشعبية والذهاب نحو أصل الداء ونبع البلاء، وترك حواشي الأمور والاتجاه نحو متونها.
أصل الداء هو نظام «العمامة» الخمينية، طبقة عريضة واسعة من طلبة العلوم الدينية على الطريقة الحوزوية الشيعية، هم السياج الأخلاقي والدرع الاجتماعية الحامية لهذا النظام... نظامهم.
أصحاب عمائم بيضاء وسوداء، الأولى لعامة الناس والثانية لسادتهم، ربما لا يفقه بعضهم علوم الدين وعلوم الآلة (اللغة والمنطق وغيرهما) على النهج التعليمي القديم، لكنهم يعتمرون العمائم لإشهار انتمائهم إلى هذه الطبقة الاجتماعية العليا المنتجة للنظام والمحتمية به في آن.
إداركاً لكل هذا، أطلق الإيرانيون هاشتاغ «عمامه برانى (تطيير العمائم)» على شبكات التواصل. وأظهرت تسجيلات فيديو شباباً يركضون بجانب أصحاب العمائم قبل أن يمدوا أيديهم لإسقاط عمائمهم. ويشير أحد الفيديوهات إلى مدينة مشهد التي تعد معقلاً للمحافظين في إيران.
قال مغرد إيراني على «تويتر»: «هل ترى الجمهورية الإسلامية هذا المنسوب من الحقد والغضب بين الشباب؟». وكتبت مغردة أخرى: «الملا ليس مواطناً عادياً فهو مختلف عنا، وتطيير عمامته أقل ثمن عليه أن يدفعه لوقوفه إلى جانب الجريمة».
على أصحاب العمائم، إن كانوا يفقهون التراث العربي الديني حقاً، أن يعلموا شطراً من أدبيات هجاء المزيفين من معتمري العمائم، وعن ضخامة عمائم الحمقى، وعن العمائم التي كان يخشى على الإسلام منها الشيخ الإصلاحي المصري الكبير محمد عبده (توفي 1905) الذي قال:
ولكن ديناً قد أردت صلاحَه
أحاذر أن تجني عليه العمائمُ!
أتذكر في هذا الصدد كلمات نشيد إيراني «صحوي» على لسان كادر بحريني أو عراقي، في بداية التسعينات، جاء فيها: «هذا الكفر قد جند للصحوة قوة». وجاء في ذات هذا النشيد مديح في العمامة الخمينية خاصة:
لكنا افترقنا عن درب الإمامة بالساحة لما أهملنا العمامة!
ليت كاتب هذا النشيد اليوم يبصر بعينه ويتبصر بفؤاده كيف يتبارى شباب وشابات إيران لإسقاط العمائم عن وجه إيران المخطوفة... وعمامة الكادر الخميني مقابل دم الفتاة مهسا... التي كانت متحجبة لكن على غير هوى هذه الزمرة.