إندونيسيا: 21 قتيلا وعشرات المفقودين في انهيار أرضي بسبب السيول

منذ 1 سنة 99

بقلم:  يورنيوز  •  آخر تحديث: 09/03/2023 - 09:37

 الأمطار الغزيرة ادت إلى انهيار التلال المحيطة، ودفن 30 منزلاً في قرية جنتنج في جزيرة نائية صغيرة، أندونيسيا 6 مارس/آذار 2023.

الأمطار الغزيرة ادت إلى انهيار التلال المحيطة، ودفن 30 منزلاً في قرية جنتنج في جزيرة نائية صغيرة، أندونيسيا 6 مارس/آذار 2023.   -  حقوق النشر  BNPB/AP

انتشل رجال الإنقاذ المزيد من الجثث المدفونة تحت أطنان من الطين، بعد الانهيار الأرضي الذي ضرب قرية جبلية في جزر ناتونا النائية في إندونيسيا، ليرتفع عدد القتلى إلى 21، حسبما قال مسؤولون يوم الخميس.

أدى الانهيار الأرضي، الناجم عن هطول أمطار غزيرة، إلى انهيار التلال المحيطة يوم الاثنين، ودفن 30 منزلاً في قرية جنتنج في جزيرة نائية صغيرة، تحيط بها المياه المتقطعة والأمواج العالية، في أرخبيل ناتونا على حافة بحر الصين الجنوبي. بحسب وكالة الانقاذ في بيان.

وأضافت الوكالة أن السلطات نشرت أكثر من 200 من رجال الإنقاذ من وكالة البحث والإنقاذ والشرطة والجنود، للبحث عن 33 شخصا كانوا محاصرين، على ما يبدو، في منازل دفنت في الانهيار الأرضي الذي بلغ عمقه أربعة أمتار.

وقال رئيس الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث، سوهاريانتو، إن ثمانية آخرين انتشلوا أحياء، بينهم ثلاثة في حالة حرجة.

تم نقلهم إلى مستشفى في مدينة بونتياناك بجزيرة بورنيو، على بعد حوالي 300 كيلومتر (186 ميلاً) من جنتنج في وقت متأخر من يوم الاثنين. توفي أحدهم في البحر في طريقه إلى بونتياناك.

وقد أعاقت الأمطار الغزيرة حول موقع الكارثة عملية البحث والإنقاذ. ويقول سوهاريانتو، الذي يستخدم اسمًا واحدًا مثل العديد من الإندونيسيين: "إن الطقس أجبر جهود البحث على التوقف عدة مرات ، في حين أن خطوط الاتصالات المعطلة والكهرباء تشكل أيضًا تحديات لعملها."

وأكد سوهاريانتو إن الانهيار الأرضي يوم الاثنين أدى إلى نزوح نحو 1300 شخص، نقلوا إلى أربعة ملاجئ مؤقتة. وتخشى السلطات من ارتفاع عدد القتلى.

تسببت الأمطار الموسمية والمد والجزر في الأيام الأخيرة، في حدوث عشرات الانهيارات الأرضية والفيضانات واسعة النطاق، في معظم أنحاء إندونيسيا، وهي سلسلة من 17 ألف جزيرة يعيش فيها ملايين الأشخاص في المناطق الجبلية أو بالقرب من السهول الفيضية الخصبة القريبة من الأنهار.

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2022، أدى الانهيار الأرضي الناجم عن زلزال بلغت قوته 5.6 درجة إلى مقتل 335 شخصًا على الأقل في مدينة سيانجور في جاوة الغربية، ثلثهم تقريبًا من الأطفال.