إشادة مغربية وعالمية بأداء أسود الأطلس رغم الخسارة في مونديال قطر

منذ 1 سنة 175

غابت الابتسامة عن مشجّعي المنتخب المغربي مساء الأربعاء بعيد خروجه من نصف نهائي مونديال قطر على يد حامل اللقب فرنسا بهدفين نظيفين، لكنّ هذه الخسارة لم تمنعهم من التنويه بمسيرة مشرّفة لفريق حظي بحبّ كبير تخطّى حدود المملكة. 

ويلخّص المشجّع أسامة أبدوح الذي يبلغ من العمر 35 عاماً هذا الشعور قائلاً :"لقد لعبوا مباراة جيّدة ولكنّ الحظ خانهم. واجهنا بندّية حامل اللقب، هذا رائع"، ويضيف الشاب الذي تابع المباراة بالدار البيضاء "هذا الفريق جعلنا نحلم حتى النهاية، أرفع لهم القبعة". وفي المقابل كانت مشاعر حكيم سلامة أكثر مرارة، إذ ظلّ يتمنّى أن تستمرّ المسيرة الرائعة لأسود الأطلس، "لكنّنا ضيعنا فرصة القرن، أنا محبط".

وفي العاصمة الرباط وجّه بعض السائقين التحيّة إلى المنتخب بإطلاق العنان لمنبّهات سياراتهم، تحت السماء الماطرة، لكن بعيداً عن أجواء الفرح العارم التي كانت تغمر شوارع المدينة إثر كل انتصار كان أسود الأطلس يحقّقونه خلال الأسبوعين الأخيرين.

تهنئة ملكية

وإثر المباراة، أشاد الملك محمد السادس بأداء لاعبي بلاده، وذلك في اتصالين هاتفيين مع كلّ من المدرّب وليد الركراكي وقائد المنتخب رومان سايس. وقالت وكالة الأنباء المغربية إنّ العاهل المغربي نوّه في اتصاله بالركراكي بنجاحه في تكوين فريق من اللاعبين "يتمتّع بالتماسك والروح القتالية، بما مكّنه من تسجيل حضور متميّز في هذه التظاهرة، وتشريف الشعب المغربي والجمهور العالمي من خلال قيمه الرياضية الرفيعة وموهبته النموذجية". وفي اتصاله بقائد الفريق أعرب الملك محمد السادس عن "تهنئته الحارّة لمجموع الفريق".

والحلم الذي عاشته كل أرجاء المملكة جرّ إليه أيضاً أفارقة وعرباً وكلّ دولة غير واثقة بنفسها في مقارعة الكبار وذلك بعدما تخطّى الفريق المغربي منتخبات أوروبية قوية، وسجّل اسمه في تاريخ البطولة كأول منتخب عربي وإفريقي يبلغ نصف النهائي.

وحبست الموقعة الفرنسية-المغربية الأنفاس في المملكة طيلة الأيام الأخيرة، بين ترقب وتفاؤل، فيما بدا آخرون متحرّرين من ضغط النتيجة إعجاباً بما حقّقه منتخبهم حتى الآن.

وفي حيّ درب السلطان الشعبي بالدار البيضاء قال البائع الجوّال رشيد صديق قبيل ساعات من انطلاق المباراة إنّ "المنتخب الوطني حقّق معجزات منذ بدء المونديال... لذلك لست مهتماً كثيرا للربح أو الخسارة". وأضاف الرجل الذي استبدل بيع حلويات بالأعلام الوطنية "لقد ربحوا احترام وإعجاب كلّ المغاربة، وهذا لا يقدّر بثمن".

"غذّوا أحلامنا"

في الحي الشعبي الذي كان معقلاً لحركة المقاومة ضد الحماية الفرنسية خلال خمسينات القرن الماضي ويعدّ أيضاً من معاقل الكرة المغربية حيث ولد فيه في 1949 نادي الرجاء البيضاوي، أحد أكبر ناديين مغربيين ومن بين الأشهر في إفريقيا. وفي هذا الحيّ أيضاً ولد لاعبون من نجوم الكرة المغربية، مثل محمد جرير (حمان) صاحب أول هدف مغربي في تاريخ المونديال العام 1970 ضد ألمانيا الغربية في المكسيك.

ويؤكد المراهق محمد نظيفي، الذي يحلم أن يصير يوماً مثل قدوته سفيان بوفال، "نحن مولعون بالكرة في هذا الحيّ، من الطبيعي أنّ انتصارات المنتخب غذّت أحلامنا". 

ولا يكاد يخلو أيّ متجر في الحيّ من أقمصة المنتخب المغربي بأسعار زهيدة (4.5 إلى 7 يورو فقط)، بل حتى سترات شتوية بألوان العلم الوطني.

ويضيف خالد علوي، وهو أحد تجار الحي "لقد أسعدَنا أسود الأطلس ولكنّهم أيضا نشّطوا تجارتنا"، وهي تباع "بسهولة منذ الانتصار على بلجيكا"، كما يضيف الشاب الذي يرتدي هو الآخر أحدها.

أما الخمسينية ثريا متروكي التي جاءت إلى سوق الحيّ لشراء ألبسة بألوان المنتخب لأربعة من صغار العائلة فتقول "لقد رفعوا العلم الوطني عالياً، لا يمكن أن نوفّيهم حقّهم مهما شكرناهم".

فخر أفريقي

ويتقاسم مشجعون أفارقة نفس مشاعر الفخر بأداء المنتخب الذي بقي الممثّل الوحيد للقارّة منذ الدور الربع نهائي. ويؤكّد  سيديبي زومانا، وهو عاجي إيفواري مقيم بالمغرب أنّ "المغرب جعل كلّ إفريقيا فخورة، لقد تابعت بحماس مسار هذا الفريق كما لو أنّه منتخب بلادي".

أما المشجّع المغربي سعيد محسن (48 عاماً) فيواسي نفسه بعد الخروج من نصف النهائي بقوله إنّ "أسود الأطلس أعطوا جاذبية، وتعاطفا مع بلادنا، وأكدوا أيضا أن بلدا إفريقيا يمكنه أن يذهب بعيدا ويكون تنافسيا".

واكتست المباراة أمام فرنسا طابعا خاصا نظرا للعلاقات الوثيقة بين البلدين من جهة، وتزامنها من جهة ثانية مع فتور في علاقاتهما الدبلوماسية، ما جعل بعض التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي تحمّلها أبعادا سياسية.

وذهب الكاتب المغربي الطاهر بنجلون في تصريح لصحيفة "لوباريزيان" الفرنسية إلى حد مقارنة المباراة مع "أجواء استقلال المغرب"، العام 1956 بعد 44 عاما من الحماية الفرنسية الاسبانية.

وفي غمرة الحماس والشغف الاستثنائيين اللذين خلقهما المنتخب، خصوصا بعد تأهّله إلى نصف النهائي، خصّصت شركة الخطوط الجوية المغربية رحلات استثنائية منذ الثلاثاء لنقل أعداد إضافية من جماهير المنتخب إلى الدوحة لتشجيع الأسود.

لكنّ وصول المشجعين المغاربة الى الدوحة تعكّر مع إلغاء بعضها الأربعاء، فيما تعذّر على كثيرين منهم في الدوحة الحصول على تذاكر لدخول الملعب كانوا قد وُعدوا بها من الاتحاد المغربي.

وأثار هذا الارتباك انتقادات في وسائل التواصل الاجتماعي واتهامات "بالمحسوبية" في توزيع التذاكر، دون أن يصدر أيّ توضيح من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وعقب المباراة أجرى العاهل المغربي مكالمة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب فيه "عن تهانئه" لتأهّل الديوك إلى نهائي المونديال، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء. وتأتي هذه التهنئة عشية زيارة تقوم بها وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا إلى المملكة بعد أشهر من التوترات بين البلدين.

أما ماكرون الذي حضر المباراة بين المغرب وفرنسا من الملعب  في قطر فسيقوم في مطلع 2023 بزيارة دولة إلى الرباط.

بايدن وإشادة بأداء المنتخب المغربي

لم يكتف الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء باختصار خطابه خلال قمته مع قادة أفارقة في واشنطن، بل شاهد أيضاً مباراة المغرب وفرنسا في مونديال قطر وأشاد بالأداء "الرائع" لمنتخب "أسود الأطلس" خلال البطولة.

وقال بايدن على تويتر بعد مباراة نصف النهائي التي انتهت بفوز فرنسا لهدفين مقابل صفر، "لقد كان شرفاً عظيماً أن أشاهد المباراة إلى جانب رئيس الوزراء المغربي (عزيز) أخنوش. بغضّ النظر عن الفريق الذي تشجّعه، فإنّ ما حقّقه هذا الفريق رائع".

وأرفق تغريدته بصورة تظهره جالساً على كرسي ويحيط به قادة آخرون وأمامهم شاشة تبثّ المباراة عندما كانت النتيجة 1-0 لصالح الفرنسيين. وقبل أن يأخذ "استراحة" كرة القدم هذه، حرص الرئيس الأميركي على تناول المباراة في خطابه أمام جمهور متعاطف إلى حدّ كبير مع أول فريق إفريقي يصل لهذه المرحلة من كأس العالم.

وقال جو بايدن أمام حوالي خمسين رئيس دولة وحكومة من بينهم رئيس ليبيريا جورج وياه نجم كرة القدم السابق الذي يلعب ابنه تيم مع المنتخب الأميركي، "أعلم أنكم تقولون لأنفسكم أوجز يا بايدن، هناك مباراة نصف نهائي بعد قليل، أدرك ذلك". ولم يدم خطابه إلا نحو 17 دقيقة، وانتهى في الساعة 14,04.

الملك عبد الله: "إنجاز كروي عالمي"

وقال الملك عبد الله، ملك الأردن في تغريدة: "فخورون بما حققه المنتخب المغربي الشقيق من إنجاز كروي عالمي غير مسبوق عربيا. تهانينا لأخي العزيز جلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي الشقيق. وإلى أسود الأطلس حليفكم النجاح والتوفيق في قادم الأيام"

آلن شيرر وديدييه دروغبا

وقال هداف إنجلترا السابق آلن شيرر لشبكة بي بي سي: "يمكن للمغرب أن يكون فخوراً للغاية بما حققه والمجهود الذي بذله، ليس فقط اليوم لكن في البطولة بأكملها. لقد أمضى مشجعوه وقتاً رائعاً واستمتعوا حقاً. لقد فشلوا بسبب افتقارهم الى الجودة في الثلث الأخير".

من جهته أكد الهداف العاجي السابق ديدييه دروغبا لشبكة بي بي سي: "ما زال أمام المغرب فرصة لصناعة التاريخ والحلول في المركز الثالث خلال المباراة الأخيرة. لقد رأيت فريقاً مغربياً رائعاً بذل كل ما في وسعه لتحقيق الفوز. لم يكونوا مركزين حقاً على التمريرة الأخيرة لتسجيل الهدف وعوقبوا من قبل الفريق الفرنسي".

أما المهاجم الإنجليزي السابق كريس ساتون فأوضح: "بامكانك التعاطف مع المغرب. هم حكاية كأس العالم هذه بالنسبة لي. لم تكتمل معهم الليلة، وعانوا من الإصابات. تعاضد اللاعبون معاً لمحاولة الأداء هذا المساء. يمكن أن يكونوا فخورين بعروضهم في كأس العالم، بفوزهم على بلجيكا، إسبانيا، البرتغال..إنها رؤوس كبيرة (منتخبات عملاقة). لقد صدموا العالم حقاً".

بدوره أشاد المدافع الإنجليزي السابق ريو فديناند بأداء اسود الأطلس: "سيعود لاعبو المغرب كأبطال. هدير الجماهير يدل على ما سيحصلون عليه عندما يعودون وهم يستحقون ذلك تماماً".