إجلاء مئات المهاجرين من ليبيا وسط «تدفقات جديدة»

منذ 1 سنة 118

إجلاء مئات المهاجرين من ليبيا وسط «تدفقات جديدة»

«مفوضية اللاجئين» تنقل بعضهم إلى دول «مستضيفة»

الأحد - 19 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 13 نوفمبر 2022 مـ

جانب من مهاجرين غير نظاميين ألقي القبض عليهم في الكفرة جنوب شرقي ليبيا (جهاز الهجرة)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

نجحت جهود الأجهزة الليبية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إجلاء مئات المهاجرين غير النظاميين من البلاد، خلال الأيام الماضية، إلى دولهم، أو إلى بلد ثالث «مستضيف»، في وقتٍ لا تزال ليبيا تستقبل تدفقات جديدة لمهاجرين من جنسيات عدة عبر الحدود المترامية.
قال جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية فرع الكفرة بجنوب البلاد، إنه سهّل إجلاء 43 مهاجراً غير شرعي، من الجنسية السودانية إلى بلدهم، وأوصلهم إلى «الدبابة» وهي آخِر نقطة حدودية، لافتاً إلى أنه أُجريت لهم فحوصات طبية، وتبيَّن أن بعضهم يحمل فيروس الإيدز والكبدي الوبائي، ورأى ترحيلهم؛ «حماية للأمن الصحي للمواطنين».
وأضاف الجهاز أنه تبيَّن له أن بعض المهاجرين المرحَّلين كانوا يعملون في مخابز ومحالّ لبيع الخضراوات، ومنهم من كان يقيم في البلاد منذ 10 سنوات، ولأول مرة يجري فحصهم طبياً.
ونوّه جهاز الهجرة بأن «كل دولة مسؤولة عن معالجة رعاياها، والإنفاق على علاجهم، في ظل نقص الإمكانيات في البلاد، بالنظر إلى ما تكبّدته من أموال على المهاجرين منذ 10 سنوات».
وقال مسؤول أمني بجهاز الهجرة غير المشروعة في طرابلس، لـ«الشرق الأوسط»، إن «تدفقات المهاجرين على ليبيا تتواصل بشكل مريب، في ظل الجهود الأمنية التي تبذلها السلطات الأمنية في مكافحة هذه الظاهرة».
ولفت المسؤول إلى أن دورية بحرية بالقطاع الأوسط لحرس السواحل ضبطت، منتصف الأسبوع الماضي، جرافة (مركب صيد كبيرة)؛ على متنها 327 مهاجراً قبالة ساحل القره بوللي، في غرب البلاد، وجرى تسليمهم إلى شرطة جهاز الهجرة.
في سياق قريب، وبالتنسيق بين جهاز الهجرة فرع الكفرة، والمنظمة الدولية للهجرة، جرى نقل 3 مهاجرين؛ صومالييْن، وإريتري، في عربة إسعاف إلى مستشفيات بنغازي؛ لتلقّي العلاج، وأوضح الجهاز سبب تدهور حالتهم الصحية «لِما تعرضوا له في سجون تجار البشر».
في السياق نفسه، قالت المنظمة الدولية للهجرة إنه بعد 9 سنوات، تمكنت من «جمع شمل أخويْن إريترييْن في المملكة المتحدة؛ بفضل جهود مفوضية اللاجئين والمحامين في إنجلترا».
وقالت المنظمة إن «عائلات المهاجرين قد تتعرض للتشتت خلال رحلاتها بحثاً عن الأمان والحماية. وفي كثير من الأحيان، يفصل الأطفال قسراً عن والديهم، وقد يفقد أفراد الأسرة الاتصال ببعضهم البعض لسنوات».
ولفتت إلى أن «المفوضية تساعد عائلات اللاجئين المشتتة على لمّ شملها، وذلك بدعم من الصندوق الائتماني للاتحاد الأوروبي. ويعتبر هذا شريان حياة للاجئين في ليبيا الذين لديهم روابط عائلية وثيقة في بلدان ثالثة».


ليبيا مهاجرين