أستراليا تبدأ في إعادة زوجات وأطفال مقاتلي داعش من سوريا

منذ 3 أشهر 52

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 28/10/2022 - 08:00

أطفال في قرية باريشا في محافظة ادلب، سوريا

أفادت وسائل إعلام محلية يوم الجمعة أن أقارب أستراليين لمقاتلين قتلى أو مسجونين من تنظيم الدولة الإسلامية في طريقهم إلى سيدني، فيما تشرع البلاد في إعادة مثيرة للجدل لعشرات النساء والأطفال الأستراليين من مخيمات اللاجئين في سوريا.

أربع نساء و13 طفلا في طريق العودة إلى أستراليا

وأنقذت أستراليا في البداية ثمانية أبناء وأحفاد لاثنين من مقاتلي التنظيم القتلى من مخيم للاجئين السوريين في عام 2019، لكنها امتنعت عن إعادة أي أحد آخر إلى الوطن حتى الآن. 

وذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد وهيئة البث الرسمية (إيه.بي.سي) أن أربع نساء و13 طفلا غادروا مخيم روج للاجئين في شمال سوريا بعد ظهر يوم الخميس وعبروا الحدود إلى العراق لركوب طائرة والعودة إلى الوطن.

وأحجم المتحدث باسم وزيرة الشؤون الداخلية كلير أونيل عن التعليق، وعزا ذلك إلى حساسية القضية.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن بعض النساء قد يواجهن اتهامات بارتكاب جرائم إرهابية أو بسبب دخولهن سوريا بشكل غير قانوني.

وقال رئيس الوزراء أنتوني ألبانيز يوم الجمعة إن الحكومة ستتصرف وفقا لنصائح وكالات الأمن القومي.

وأضاف : "سنواصل العمل بناء على نصح الأمن القومي وهو ما فعلناه حتى هذه المرحلة... سنتصرف دائما بطريقة تبقي أستراليا آمنة".

ويثير القرار جدلا في أستراليا وقال زعيم المعارضة بيتر داتون يوم الجمعة إن هذه الخطوة ليست في مصلحة البلاد، "خاصة لأنهم كانوا يختلطون مع أشخاص يكرهون بلدنا ويكرهون أسلوب حياتنا".

وبإعادتهم إلى الوطن، تسير أستراليا على خطى بلجيكا وفرنسا والولايات المتحدة ودول أخرى تحركت لإعادة مواطنين من المخيمات السورية، لكن المخاوف الأمنية أبطأت العملية بالنسبة لبعض الحكومات، مثل حكومة بريطانيا.