أدوية لتخفيض الدهون الثلاثية

منذ 1 سنة 220

س: كانت مستويات الدهون الثلاثية مرتفعة عندي لسنوات بنسبة «250 إلى 280 ملغم/ ديسيلتر». وتناولت عقار «ستاتين» لخفض نسبة الكولسترول، وظننت أنني لست بحاجة للقلق. هل هذا صحيح؟ أحاول اتباع نظام غذائي صحي، ولكن هل هناك ما يجب عليّ فعله لخفض الدهون الثلاثية؟


دهون ثلاثية
ج: الدهون الثلاثية هي النوع الأكثر شيوعاً من الدهون في الجسم، وتنشأ من الدهون في الأغذية. لكن السعرات الحرارية الإضافية التي لا يستخدمها جسمك - مثل تلك الموجودة في السكر والكحول - تتحول أيضاً إلى دهون ثلاثية. لهذا السبب؛ فإن النظام الغذائي الصحي الذي يحدّ من السكر والكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض) يمكنها المساعدة في خفض مستويات الدهون الثلاثية. كما أن الإقلال من تناول الكحول يساعد أيضاً، كما تساعد ممارسة الرياضة والمحافظة على الوزن الصحي للجسم.
ومع أن من الواضح أن ارتفاع مستوى الكولسترول الضار (البروتين الدهني منخفض الكثافة) يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية، إلا إن هناك أدلة متزايدة على دور الدهون الثلاثية كذلك، حتى إن كان مستوى الكولسترول لديك قيد السيطرة.
تندرج مستويات الدهون الثلاثية بالجسم في أعلى نطاق، المعروف بمستوى 200 إلى 499 ملغم/ ديسيلتر (المستوى العادي يبلغ 149 أو أقل، ومستوى 150 إلى 199 يعدّ عالياً، ويعدّ المستوى البالغ 500 أو أكثر مرتفعاً للغاية ويجب علاجه بالأدوية لمنع الإصابة بالتهاب البنكرياس).
ينبغي فحص وعلاج كل من لديه مستوى من الدهون الثلاثية يتراوح بين 150 و499 من أي مشكلات صحية كامنة قد تكون مسؤولة؛ بما في ذلك النوع الثاني من مرض السكري، والسمنة، وانخفاض مستوى نشاط الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية)، وأمراض الكبد أو الكلى. ولكن إذا ظل معدل الدهون الثلاثية مرتفعاً بعد علاج هذه المشكلات وإدخال تغييرات في نمط الحياة، فقد تكون العقاقير فكرة جيدة.


عقاقير علاجية
يمكن لعقار «نياسين (Niacin)» تخفيض مستوى الدهون الثلاثية، غير أن الجرعات العالية المطلوبة غالباً ما تسبب تأثيرات جانبية غير لطيفة، بما في ذلك الاحمرار، واضطرابات المعدة. ويمكن للعقاقير المعروفة باسم «الفايبرات (fibrates)» تخفيض مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 50 في المائة. ولكن لا تقلل أي من تلك العقاقير من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية عندما تضاف إلى عقار «ستاتين».
وهناك عقار يسمى «إيثيل إيكوسابنت (icosapent ethyl)»، مُعد من نوع عالي النقاء من «حمض الإيكوسابنتاينويك (حمض أوميغا3 الدهني الموجود في السمك)»، يعمل على تخفيض الدهون الثلاثية، وعند تناوله مع عقار «ستاتين»، فإنه يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية، أو سكتة دماغية، أو الوفاة جراء أمراض القلب بنسبة 26 في المائة لدى الأشخاص المصابين إما بالسكري، وإما بأمراض القلب والأوعية الدموية. والعقار مطروح في الأسواق تحت اسم «فاسيبا (Vascepa)»؛ إذ صار «إيثيل إيكوسابنت» متاحاً دواءً شائع الاستخدام في الولايات المتحدة.
لاحظ أن هذا الدواء، الذي لا يُصرف إلا بوصفة طبية فقط، يختلف تماماً عن مُكملات زيت السمك التي لا تستلزم وصفات طبية ومتوافرة في المتاجر وعلى الإنترنت. وتحتوي هذه المنتجات، التي لا تتطلب وصفات طبية، على «حمض الإيكوسابنتاينويك»، لكنها غالباً ما تقترن بـ«بحمض الدوكوساهكساينويك (حمض دهني آخر من فئة أوميغا3)»، والكميات أقل بكثير مما هي عليه في الوصفة الطبية. كذلك؛ فإن مكملات زيت السمك غير خاضعة للرقابة من حيث النقاء أو الجودة.
* رئيس تحرير«رسالة هارفارد للقلب»
خدمات «تريبيون ميديا»