أخرق والحمد لله

منذ 2 أشهر 51

بعد خروج الجنرال برويز مشرف من الرئاسة الباكستانية تَصادف وجودي معه في أحد فنادق نيويورك، وكنت ألتقيه على باب المصعد أكثر من مرة كل يوم، حتى أصبح المشهد مألوفاً لدى الفريقين. وأخيراً هزَّ الرجل رأسه في شبه تحية وقدمت احترامي في تحية كاملة. وعندما رأيته جالساً في البهو ذات يوم، تقدّمت منه وقدّمت نفسي وكان مُرحّباً ومتواضعاً. وتكررت جلسات قصيرة، ينضم إليها أحياناً بعض أصدقائي، أما الجنرال مشرف فكان وحيداً معظم الأوقات، ويبدو مسروراً بكسر عزلته الواضحة.
سألني صديق من الفضوليين مرة: لماذا لا تطلب مقابلة مع الرجل؟ وأضاف، بين لوم وتأنيب، «أم أنه دون مستواك؟»، أجبته إن من أهم المقابلات التي أجريتها كان لقاءً مع أنديرا غاندي. ثم رأيناها تُغتال. ثم رأينا ابنها راجيف يُقتل. ثم باكستان. وذو الفقار علي بوتو يُعدَم، وابنته تُقتل في انفجار قتل معها 150 شخصاً وأصاب 450. ثم في سجلات العائلة قُتل ابنا بوتو -أو قبل ذلك- ثم قُتل في سقوط طائرة من طائرات العالم الثالث الجنرال ضياء الحق، الذي أصر على إعدام علي بوتو. وأكملت أقول للصديق المتسائل: «بعد كل هذه الاغتيالات قررت ألا أطلب مقابلة من زعماء شبه القارة الهندية حتى لو عُرضت عليّ».
خلال إقامتنا في لندن كنا نقرأ عن باكستاني شهير يُدعى عمران خان، ويفوز دائماً على الإنجليز في لعبة الكريكت. وهي لعبة لا يفهم فيها سواهم، ولا يخسر فيها سواهم أمام الإنجليز. وبوصفها شأناً إنجليزياً - باكستانياً محضاً، لم يحاول أحد التدخل، أو التطفل في الأمر.
لكن الوضع اختلف عندما بدأنا نسمع عن السيد عمران وعلاقاته الغرامية في دائرة صداقات الأميرة ديانا. وتطورت الأمور بأن عاد عمران يلعب الكريكت في بلد الأم. ومن الكريكت انتقل عمران إلى السياسة. وعندها قلت في نفسي: راح الصبي!
ماذا يعيدك يا عمران إلى سبعة عقود من الاغتيالات السياسية بدءاً من أول رئيس وزراء العام 1951، الراحل ليقوات علي خان. وإلى الآن لم يعرف أحد لماذا. ولن يعرف أحد لماذا أُصيب عمران خان في قدمه. ففي عالم السياسة أن الذي يطلق النار على قدمه لا يريد الانتحار حقاً. وربما كان يريد أن يبدو بطلاً «متماسكاً» لا يهتز، كما بدا بوضوح لاعب الكريكت ورئيس الوزراء السابق.
هل مغرية السياسة حتى في باكستان؟ 45 اغتيالاً سياسياً ومحاولة اغتيال في 70 عاماً. ومئات القتلى «ممن صدف وكانوا في المكان». ولا بد من التذكير أخيراً بأن الجنرال مشرف قد نجا من انفجار بسبب الإهمال وعدم إتقان المفجرين. وكذلك على الأرجح ضاغن عمران خان. الأخرق.