أبرز مخرجات لقاء العقبة بين الفلسطينيين والإسرائيليين من أجل خفض التصعيد

منذ 1 سنة 138

بقلم:  يورونيوز  •  آخر تحديث: 26/02/2023 - 20:15

مدينة العقبة. 2021/11/09

مدينة العقبة. 2021/11/09   -  حقوق النشر  أ ف ب

في محاولة لمنع التصعيد خلال شهر رمضان المبارك وعيد الفصح لدى الشعب اليهودي، وبعد توتر أعقب توغل القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، اجتمع ممثلون عن السلطة الفلسطينية وإسرائيل يوم الأحد، في مدينة العقبة بمبادرة أمريكية ووساطة أردنية ومصرية. 

وشارك في الإجتماع رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطيني ماجد فرج، ورئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) رونين بار، ومستشار الامن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي، ومنسق البيت الأبيض للشؤون الأمنية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك، بحضور مسؤولين أمنيين من الاردن ومصر.

وتتمثل النقاط الرئيسية التي تم التوصل إليها وفق مصادر أمنية وسياسية في ما يلي:

* وقف الإجراءات أحادية الجانب لمدة 3-6 أشهر، (على أن) يشمل ذلك التزاماً إسرائيلياً بوقف مناقشة إقامة أي وحدات استيطانية جديدة لمدة 4 أشهر، ووقف إقرار أي بؤر استيطانية جديدة لمدة 6 أشهر".

*  تنوي القوات الإسرائيلية تقليص نشاطاتها في الضفة الغربية المحتلة إلى الحد الأدنى الضروري

* لن تتدخل  القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية إلاّ للتعامل مع تحذيرات لإحباط عمليات وشيكة

* ثمة نية إسرائيلية لمنح الأجهزة الأمنية الفلسطينية فرصة للقيام باعتقالات مستقلة كما كان الحال في الماضي

* الاتفاق بشأن تشكيل لجنة أمنية مشتركة لبحث إعادة التنسيق الأمني، وبحث مدى استعداد الجانب الفلسطيني لمكافحة الهجمات ضد المستوطنين في مناطق السلطة الفلسطينية.

* يعقد الطرفان اجتماعا آخر في شرم الشيخ قبل شهر رمضان المبارك، برعاية مصرية، لبحث التقدم على المحور الأمني.

* تأكيد الجانب الإسرائيلي على أنه لن يكون هناك تغيير في القرار الخاص بترتيب قانونية تسع مستوطنات، وكذلك بناء 9500 وحدة سكنية استيطانية في الضفة الغربية المحتلة. 

* تأكيد أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الأماكن المقدسة في القدس قولاً وعملاً دون تغيير، والتأكيد على الدور الأردني الخاص.

ويعتبر الاجتماع هو الأول من نوعه بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ سنوات، ويأتي في سياق الجهود المبذولة للوقوف على الإجراءات التي تؤدي الى فترة من التهدئة، ومن ثم الوصول الى انخراط سياسي أشمل بين الجانبين.